بودكاست نعود بحذر – هدّي أعصابك

عنوان الحلقة: هدّي أعصابك 

وصف الحلقة: سيكولوجية البشر مع الأوبئة وكيف تقبّل المجتمع ظهور وباء كورونا وما أثره النفسي؟

ضيف الحلقة: الدكتور أسامة الجامع

محاور الحلقة:

  • ما أثر الأوبئة على المجتمعات؟

للاستماع للحلقة في:

استمع إليها..

عزيزي المستمع هناك من يعمل ليل نهار لأجل سلامتنا ودورك البسيط لتقديم العون لهم هو التزامك في بيتك .. خليك بعيد وكن مسؤول… 

 نوفمبر سنة 1918 في الأشهر الأخيرة من نهاية الحرب العالمية الأولى وتحديدًا في خنادق الجبهة الغربية ظهرت انفلونزا بين الجنود… لسوء البيئة اللي كانوا فيها وضعف مناعتهم بسبب نقص المؤونة… انتشرت الانفلونزا بشكل سريع خلال ثلاثة أيام… تعافى بعض الجنود وآخرين توفوا.. رجعوا الجنود لأوطانهم لكن للأسف ما كانوا يدرون انهم يحملون فيروس قد يقتل 5% من سكان العالم يعني بين 50 و100 مليون شخص!! الانفلونزا اللي نتحدّث عنها كانت هي الأنفلونزا الإسبانية واللي كانوا ضحاياها أكثر من من ضحايا الحرب العالمية الأولى.. الوباء هو أبشع عدو على المجتمعات من الحروب والأسلحة الكيماوية..

 لما انتشرت الانفلونزا الإسبانية في ذاك الوقت أصابت 100 ألف شخص في أسبوعين فقط!!  على عكس فيروس كورونا اللي استغرق شهرين ونصف حتّى يوصل لهذا الرقم وهذا يدّل على إن الأوبئة تغيّر المجتمعات في مفهومها للنظافة والوعي والحرص…

تحت ظروف الأوبئة وخطرها نفهم إننا بحاجة لبعضنا يعني مصير الفرد ارتبط بالمجتمع كله …اللي يأثر على شخص واحد في أيّ مكان راح يأثر على الجميع في كل مكان وهذا هو مبدأ الوحدة .. حتّى نعرف أكثر عن تأثير الأوبئة على المجتمعات ضيفنا لهذي الحلقة الدكتور حسن الشهري أخصائي نفسي 

سؤال للضيف: هل فعلًا الأوبئة تغيّر من سلوك المجتمع؟

تعزيز الصحة والوقاية هو سلوك من المستحيل يتحقق بوصفة طبية.. لكن يتحقق بوجود فكر صحي سليم… أزمة كورونا الآن وضعت المجتمع أمام أمرين أولها تعزيز الصحة بتقوية مناعة الجسم بنمط حياة صحي وسليم… وثانيًا الوقاية بفكر سليم وهو اتباع التعليمات وتطبيقها وأهم من هذا كله لا نستهين بأي تصرّف وقائي.. لأن الفيروسات كانت من أسوأ ما حدث لتاريخ البشرية…

نسمع يوميًا في الأخبار وفي تويتر وكل مكان عن عدد وفيات وعدد إصابات وصار بعضنا يقلق بشكل كبير ويمكن قوة القلق هذي توصل لمرحلة يشعر فيها الشخص إنه بيكون من ضمن أحد هذي الحالات.. هذا الشعور المستمر بالتهديد له آثار على الحالة النفسية…

أسئلة للضيف:

  • هل القلق والهلع من ظهور الوباء أمر طبيعي للمجتمعات؟ وكيف يتغلب الشخص على هذا القلق؟ 
  • هل ممكن ينتج هذا الخوف من المستقبل المجهول الناس دائما تفكر متى راح تعود الحياة لطبيعتها ويسمعون بتنبؤات كثيرة وربما تكون سلبية؟

بعد ما انتشر الوباء في أوروبا في نهاية الحرب العالمية الأولى وقضى على المجتمع من إصابات ووفيات قامت إنجلترا وفرنسا وألمانيا بالكتم على موضوع الوباء .. طبيعي توهم طالعين من حرب عالمية ومو مستعدين لمواجهة أي مصيبة ثانية.. لين وصل لأسبانيا ومنها أعلنت أسبانيا عنه وسمّوه الانفلونزا الأسبانية وأنّه جائحة عالمية.. هل لو إن دول حرب العالمية الأولى تداركت الوباء من البداية وأعلنت عنه ما قضى على ثلث سكّان الأرض؟ 

سمعنا ناس كثير تقول يا رجال لا تكبّر الموضوع كلها انفلونزا عادية زي البرد .. مثل هالعبارات وغيرها وحتّى إن البعض مايصدق إن الفيروس ينتقل باللمس! 

سؤال للضيف:

  • هل صحيح زي ما فيه فئة تعيش القلق فيه العكس ممن لا يدركون حجم الجائحة ويستهينون فيها؟ وكيف يمكن التصرف معهم؟
  • هل مع المصائب الكبيرة اللي يواجهها الإنسان يتحول اهتمامه من الفرد إلى المجموعة ؟ فيبعد عن الانفرادية؟

في القرن التاسع عشر مع انتشار وباء الكوليرا ظهرت في فرنسا شائعة تقول إن الوباء هذا من صنع البشر وسببها حكومة الملك (لويس فيليب) اتهموهم إنهم يضعون مادة في مياه الشرب واللي قضت على 20 ألف فرنسي… قام الشعب بمظاهرات ضد الحكومة اللي كان صعب عليها تسيطر  على الوضع لأن الإشاعة سلاح قوي يغير من سلوك الشعوب… 

ألاف الأسئلة اللي ممكن تخطر على بال أي شخص عن فيروس كورونا ويمكن مو كل الأسئلة لها إجابات.. قلة المعلومات تخلق الإشاعات صار أي أحد يفتي بحدود تفكيره بدون مصادر ولا مراجع موثوقة وبضغطة زر تنتشر الإشاعة لملايين إلى إن انتهى الحال بنشر خبر في الصحيفة الصينية south china عن سيدة تعرضت لالتهاب حاد بسبب إنها أكلت كمية كثيرة من  الثوم تظن إنها تحمي من فيروس كورونا!

تصديق أي معلومة بدون أي مرجع موثوق يعرض حياتك للخطر… كل المعلومات الخاطئة اللي تنشر بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي لها أثر في تغيير سلوك الانسان… كن واعي واطّلع على المصادر الموثوقة لوزارة الصحة راح نضع روابطهم في صندوق الوصف…

أحوال المجتمع تبدلّت وما عاد صارت مثل الأمس.. لكننا مؤمنين بأننا مجتمع واعي وقادرين على النجاة بحفظ الله ثم بحكومتنا والجهود اللي تبذلها وزارة الصحة من خدمات صحية وتوعية .. الزم بيتك واسمعنا في بودكاست خلّك بعيد أنا خالد القنيعة.. كونوا بخير..

 

 

بتاريخ
وسوم
شارك
Share on twitter
تويتر
Share on facebook
فيسيوك
Share on telegram
تلغرام
Share on whatsapp
واتساب
التكامل الرائع بين الجهات الحكومية في هذه الأزمة خلفه قائد فذ، يعمل بلا كلل ولا ملل، استطاع خلق فريق متناغم يعمل باحترافية عالية، همه الأول هو المواطن
توفيق الربيعة
وزير الصحة

تابعنا على

المعلومات الواردة في هذا الموقع
موثقة من قبل وزارة الصحة السعودية.
Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram

من خلال النقر على أي رابط في هذه الصفحة ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا

نستعمل ملفات Cookies الخاصة بك، لفهم طريقة تصفحك للموقع وكذا تعزيز تجربة الاستخدام بشكل عام