بروتوكولات الطيران الداخلي و الدولي

بروتوكولات الطيران الداخلي و الدولي

الاشتراطات فيما يتعلق بأخذ لقاح كوفيد-١٩ لطواقم الملاحة في شركات الطيران الوطنية:

  • يتوجب على جميع طواقم الملاحة في شركات الطيران الوطنية بأن يكونوا محصنين (محصن جرعتين أو محصن جرعة واحدة أو محصن متعافي) وفق تحديث الحالة في تطبيق توكلنا. وفي حال رغبة المنشأة بتواجد العامل غير المحصن  في مقار العمل فيتوجب حصوله على نتيجة سلبية للفحص المخبري PCR لا تتجاوز مدة سحب العينة فيها عن سبعة أيام على (حساب المنشأة).

الصالات

نقاط عامة

  • يتم السماح بجميع الشاشات العامة أو الأجهزة التي تعمل باللمس مثل أجهزة الاستعلام وأجهزة خدمة أبشر وما في حكمها باشتراط تطبيق ما يلي :

    • يجب وضع علامات التباعد عند الأجهزة التي تعمل باللمس بما يضمن تطبيق التباعد الجسدي عند الانتظار بمسافة لا تقل عن متر ونصف بين الأفراد.
    • يجب أن يتم وضع مطهرات الأيدي و ملصقات توعوية توضح أهمية تطهير اليدين عند الأجهزة أو الشاشات التي تعمل باللمس. 
    • فيما يتعلق بالأجهزة والشاشات  التي يكون عندها تزاحم عالي يجب وضع مشرفين وحراس الأمن لتنظيم الأفراد ومنع التزاحم.
  • التنبيه على المسافرين بالوصول للمطار قبل الرحلة بوقت كافٍ بما يساهم في تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل فعال .
  • السماح بإمكانية تصعيد العفش من صالة المدينة City Terminal والذهاب للمطار بدون عفش لتقليل التزاحم .
  • استخدام الملصقات الأرضية لتوجيه الأفراد بمسافات التباعد الجسدي الآمنة والحفاظ عليها (لمسافة متر ونصف) ومنع الازدحام (مثل: في مناطق الصعود إلى الطائرة والنزول منها، وعند مداخل ومخارج الصالات، وطوابير الانتظار عند الكاونترات، والمطاعم وفي مكاتب الجوازات، وأمام المصاعد، وفي منطقة الصعود إلى الطائرة، ونقاط التفتيش الأمني)
  • استخدام آليات للتحقق من التذاكر بدون تلامس (مثل: الأشعة تحت الحمراء أو ماسحات رمز الاستجابة السريعة)
  • تشجيع الموظفين الأكثر عرضة للخطر حسب الملحق( أ) على العمل من المنزل عن بُعد.
  • يجب الالتزام بارتداء الكمامة لجميع المسافرين ومرتادي المطارات والموظفين في جميع المرافق . ويفضل ارتدائها لمن دون سن السابعة و يمنع استخدام الكمامة لمن دون السنتين.
  • السماح بالصلاة في المكان المخصص مع الاتزام باتباع بروتوكولات المساجد، ومع ضرورة الإشراف على تطبيق الإجراءات الاحترازية لتنظيم الدخول ومنع التزاحم في أوقات الصلاة.
  • يجب تدريب المسؤولين في نقاط الفحص وتدريب طاقم الطائرة على طريقة استخدام جهاز قياس درجة الحرارة ويجب تدريبهم على طريقة لبس الكمامات وأدوات الحماية الأخرى.
  • يجب منع مرتادي المطار من غير المسافرين أو الموظفين من دخول المطار والتحقق من ذلك عن طريق وجود تذاكر السفر أو بطاقة العمل وعدم دخول المرافقين والمودعين إلا في الحالات الضرورية كمرافقة ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • يجب على كل قسم أو إدارة قياس درجة الحرارة لجميع الموظفين قبل بداية فترة العمل.
  • يجب على الشركة الناقلة قياس درجة الحرارة لطاقم الطائرة يومياً قبل بداية فترة العمل.
  • يجب إنشاء قنوات للتواصل مع المسافرين والموظفين للإبلاغ عن أي خرق للاشتراطات والإبلاغ عن المخالفات وتسجيلها ويكون المسؤول عنها مدربا على ذلك.
  • يرجى الرجوع للدليل المحدث لإجراءات العزل أو الحجر الصحي للقادمين من الخارج للتعامل مع القادمين من خارج المملكة فيما يخص الرحلات الدولية.

عند المداخل والمخارج

  • يجب عمل نقطة فحص لجميع المسافرين و مرتادي المطارات والموظفين عند جميع مداخل المطارات تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء .
  • توفير مطهرات الأيدي على الكاونترات وعند المداخل.
  • منع الركاب الذين تظهر عليهم الأعراض [الأعراض التنفسية كالسعال أو الذين تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة مئوية عن طريق جهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء] من دخول الصالات.
  • يجب عزل الموظفين وأعضاء طاقم الطائرات الذين تظهر عليهم الأعراض التنفسية كالسعال [تزيد درجة حرارتهم عن 38 درجة مئوية] ومنعهم من الدخول إلى مقر العمل.

داخل الصالة

  • تقليل عدد الأشخاص المسموح لهم باستخدام الأماكن والمرافق المشتركة للحفاظ على التباعد الاجتماعي الموصى به (لمسافة متر ونصف) (مثل: المنطقة الحرة، ومناطق الانتظار/الركوب، ودورات المياه).
  • تطهير المواد التي يتم مشاركة استخدامها في الصالات بين الورديات المختلفة (مثل: غرف الصلاة، ومكاتب العمل للموظفين، وكاونتر الصعود إلى الطائرة، وما إلى ذلك).
  • تقييد إقامة الاجتماعات والتجمعات [اتباع بروتوكولات القطاع الاجتماعي].
  • يجب تجهيز غرفة عزل في مركز المراقبة الوبائية للحالات المشتبه بها من الموظفين أو المسافرين ويجب التواصل مع مركز المراقبة الوبائية بالمطار والجهات المختصة في حال الاشتباه بحالة لعمل الإجراءات اللازمة.
  • إغلاق الأماكن العامة غير الضرورية (مثل: الغرف المخصصة للتدخين).
  • توفير مطهرات الأيدي بجانب الأجهزة التي تعمل باللمس كأجهزة الصراف الآلي أو أجهزة البيع الآلية .
  • فرض نظام استخدام السلالم باتجاه واحد في جميع الأوقات.
  • يجب التأكد من توفر صابون الأيدي في دورات المياه.
  • يجب وضع الكراسي في صالات الانتظار وطاولات الطعام بطريقة تضمن التباعد الاجتماعي بمسافة لا تقل عن (لمسافة متر ونصف) مع التأكد من ترك المسافة نفسها بينهم أثناء نقل الركاب من وإلى الطائرات عند استخدام الممرات أو الحافلات.
  • يجب على الموظفين وطاقم الطائرة التقليل من التواصل الشخصي مع المسافرين ولبس الكمامة عند التعامل معهم والالتزام بالتباعد الاجتماعي.
  • حث المسافرين على استخدام وسائل الدفع الالكترونية وتجنب العملات الورقية والمعدنية في المطاعم ومنطقة شراء التذاكر قدر الإمكان.
  • حث المسافرين على تطهير اليدين بالمعقم بعد أخذ البصمة عند الجوازات وفي جميع المواقع التي يكون فيها احتكاك مع الأجهزة أو الأدوات.
  • يجب الالتزام بتطهير الأسطح البيئية مثل منصات إنهاء إجراءات السفر ، صالات استقبال أو انتظار المسافرين ، أجهزة البصمة في منصات الجوازات كل ساعتين بمطهرات مناسبة (هيبوكلوريت الصوديوم) مع إتباع الإرشادات الموضحة على العبوات مع التركيز على الأماكن التي يكثر فيها احتمالية التلامس كمقابض الأبواب وطاولات الطعام ومساند المقاعد ومفاتيح المصاعد وخلافه .
  • يجب إزالة الأوساخ بالماء والصابون قبل عملية التطهير للأسطح .
  • يجب التطهير والتعقيم الكامل والمستمر للطائرات التي تم استخدامها بعد وصولها بما في ذلك مقاعد الركاب وأحزمة الأمان و طاولات الطعام ودورات المياه وخزائن حفظ الأمتعة.
  • يجب تطهير الحافلات والممرات المخصصة لنقل الركاب من وإلى الطائرات بشكل دوري.
  • الحرص على تطهير دورات المياه كل ساعتين على الأقل .
  • يجب الاحتفاظ بسجل خاص بأوقات التطهير للأسطح ودورات المياه.
  • يجب استخدام أدوات الأكل المعدة للاستخدام الواحد عند تقديم الطعام في الطائرات وصالات المطارات.
  • الالتزام بالتهوية الجيدة في جميع الأماكن وخصوصا أماكن التجمعات وتقليل درجة الحرارة بشكل عام في صالات المطارات وفي الطائرات بشكل خاص.
  • يجب تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية وخاصة المكيفات بشكل دوري.
  • السماح بفتح المطاعم، الكافيهات ، وأماكن الصلاة مع اتباع البروتوكولات الوقائية الخاصة بها.
  • الاسواق الحرة تكون مفتوحة مع التأكيد على توفير المعقمات في أماكن بارزة من السوق.
  • وضع علامات التباعد والمطهرات بجانب برادات المياه ،أجهزة تحضير القهوة وثلاجات المواد الغذائية مع الاقتصار على الأكواب ذات الاستخدام الواحد عند استخدام برادات المياه.
  • يجب وضع معقمات الأيدي بجوار الشاشات التفاعلية، و شاشات استخراج بطاقة الصعود للطائرة و الشاشات الإرشادية التي تعمل عن طريق اللمس الخاصة بالمسافرين.
  • يجب إيقاف جهاز البصمة الخاص بتحضير الموظفين.
  • يجب توفير سلال مهملات ونفايات ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.
  • تخفيض عدد الركاب داخل الحافلات وترك مسافات كافية تضمن التباعد الاجتماعي بينهم أثناء نقل الركاب من وإلى الطائرات .
  • يجب على المشرفين تنظيم انتظار المسافرين عند منصات إنهاء إجراءات السفر، منصات الجوازات، تفتيش الأمتعة واستلامها والمطاعم بالتزامهم بالوقوف عند العلامات أو الملصقات المرئية على الأرض والتي تضمن مسافة متر ونصف بين الأفراد.
  • تحديد عدد الأشخاص المستخدمين للمصاعد بترك المسافة الآمنة الموصى بها (لمسافة متر ونصف).

داخل الصالة – الموظفين

  • إلزام الموظفين بالالتزام بممارسات النظافة الوقائية (مثل: استخدام المطهرات، وتكرار غسل اليدين باستمرار، وزيادة ذلك على موظفي خدمة العملاء).
  • يجب أن يعمل موظفو خدمة العملاء من كبائن أو مكاتب بحيث تفصلهم مسافة مناسبة عن الركاب أو استخدام حواجز من الزجاج الواقي ولا يغني ذلك عن لبس الكمامة .
  • منع الانتقال بين مناطق العمل المختلفة دون تطهير الأيدي.

داخل الطائرة

نقاط عامة

  • المحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي الموصى بها [لمسافة متر ونصف] خلال مرحلة إركاب المسافرين وخلال خروجهم من الطائرة.
  • المحافظة على التباعد الاجتماعي قدر الإمكان وفق نسبة الإشغال للطائرة مع أهمية التنويه عند الحجز بأن تذكرة الراكب لا تضمن وجود مقعد خالي بين كل فرد والآخر .
  • تخصيص بعض المقاعد (مثل: آخر ثلاثة صفوف) كمنطقة حجر للتعامل مع حالات الطوارئ المحتملة أثناء الرحلة.
  • السماح بتقديم الوجبات خلال رحلات الطيران.
  • السماح بالمبيعات الجوية في الطائرة.
  • تطبيق الإجراءات القياسية للتنظيف والتطهير [مقصورة الركاب بعد كل رحلة].
  • توفير أغطية مقاعد صحية تستخدم لمرة واحدة ومطهرات الأيدي في دورات المياه .
  • الحرص على التهوية الجيدة وتقليل درجة الحرارة بشكل عام في الطائرة ويفضل تزويدها بالأجهزة اللازمة لمتابعة وقياس جودة الهواء إن أمكن.
  • إزالة جميع النسخ المطبوعة، والمجلات باستثناء كيس التقيؤ ليتم استبدالها في كل رحلة.
  • يجب إتباع الممارسات الأساسية لمكافحة العدوى لجميع الركاب ومن قبل طاقم الطائرة:
    • تجنب لمس الفم والعين بأيدي غير مغسولة أو عند ارتداء القفاز.
    • ممارسة تطهير اليدين الروتيني لمدة 40 ثانية بالماء والصابون ولمدة 20 ثانية بالمعقم الكحولي خاصة بعد لمس الأسطح أو إزالة معدات الوقاية الشخصية أو بعد التعامل مع كل مسافر وآخر
    • تعامل مع جميع سوائل الجسم (مثل الإسهال أو القيء أو الدم ) مثل السوائل المشتبه بها في العدوى.
    • تنظيف وتطهير المناطق الملوثة.
    • تدريب طاقم الطائرة على الممارسات الأساسية لمكافحة العدوى والتعامل مع المرضى المشتبه بهم أثناء الرحلة.
    • تشجيع المسافرين على الإبلاغ الذاتي عن أي أعراض إذا شعروا بالمرض.
    • يجب إغلاق المصلى في الطائرة إن وجد.

 

الركاب

  • توفير أدوات النظافة و الحماية الشخصية (كمامات طبية، مطهرات اليد الكحولية، مناديل معقمة) لكل راكب من قبل الناقل.
  • يجب على جميع الركاب ارتداء الكمامات قبل الصعود إلى الطائرة وطوال الوقت أثناء الرحلة.

أفراد طاقم الطائرة

  • يجب تذكير المسافرين بالبقاء في مقاعدهم أثناء الرحلة، إلا في الحالات الطارئة.
  • يجب أن تكون إرشادات السلامة والصحة بعدة لغات على نطاق واسع في مقصورة الطائرة، ويجب إرشاد المسافرين بانتظام عبر الفيديو/ أو الرسائل الصوتية.
  • ينبغي تقليل الخدمة المقدمة على متن الطائرة.
  • قبل الهبوط: يجب التأكد من تعبئة نماذج الإفصاح في حال تم طلب ذلك من الجهات ذات العلاقة .
  • يجب على أفراد الطاقم تطهير أيديهم قبل تقديم الخدمات للركاب.
  • يجب على جميع أفراد الطاقم ارتداء الكمامات في جميع الأوقات أثناء العمل وتجنب لمس الفم والأنف والعينين أثناء ارتدائهم للقفازات.
  • يجب على الناقلة أن تدرج في إرشادات السلامة، أنه يجب على المسافر إزالة الكمامة قبل استخدام أقنعة الأكسجين بالطائرة في حال الطوارئ، للتأكد من وصول التعليمات للراكب.
  • اتباع تعليمات وزارة الصحة فيما يخص القادمين من خارج المملكة.

الإجراءات عند وجود حالة مشتبهة بإصابتها بمرض كوفيد-١٩ داخل الطائرة

  • التعرف على الركاب الذين تظهر عليهم أعراض أثناء الرحلة ويشتبه في وجود كوفيد-19 عندما يعاني المريض من: ( درجة حرارة تقاس 38 درجة مئوية فأكثر ,أعراض تنفسية: كالسعال وصعوبة في التنفس).
  • إذا ظهر أحد الركاب مريضا ,فيجب تطبيق الإجراءات التالية:
    • يجلس المسافر الذي تظهر لدية أعراض في مقعد محدد مع ترك مقعدين شاغرين في كل اتجاه حول مقعده.
    • تعيين أحد أفراد الطاقم للتعامل مع المسافرين الذين يشتبه بإصابتهم أثناء الرحلة.
    • أن يكون التعامل مع المسافرين المرضى قصيراً قدر الإمكان.
    • يجب عدم السماح للمرضى المشتبه بهم بالتحرك قدر الإمكان إلا في حالات الطوارئ والإخلاء.
    • يجب أن يخصص للمسافر الذي تظهر عليه أعراض أثناء الرحلة، مرحاض خاص به ويكون قريب من مقعده. يجب استخدام نموذج تحديد موقع الراكب في حالة اكتشاف مسافر مريض على متن طائرة. يفيد هذا النموذج في جمع معلومات للركاب وطاقم الطائرة المحتمل مخالطتهم.
    • يجب أن يستخدم أفراد الطاقم القائمين بمساعدة الراكب المريض معدات الحماية الشخصية المناسبة (PPE) للتعامل مع المسافرين المشتبه بهم.
  • يتم إبلاغ مسؤول الفريق الطبي بالمطار بحالة الركاب ويطلب إبلاغ موظفي وزارة الصحة ومراكز المراقبة الوبائية في المطار المستقبل ليتم اتخاذ الإجراءات المناسبة حسب تعليمات وزارة الصحة.
  • يتم إنزال الحالة المشتبه بها بعد نزول جميع الركاب إلا في حال كانت الحالة تتطلب تدخل عاجل .
  • يجب الإبلاغ عن الحالات بين الموظفين وطاقم الطائرة التي لديها ارتفاع في الحرارة أو أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) ويشتبه بإصابتها بفيروس كوفيد-١٩ حسب المعايير المعتمدة في الدليل الارشادي لمرض كورونا المستجد كوفيد-19 وتسجيل البيانات وأرقام التواصل للحالة و الاتصال فوراً على مركز المراقبة الوبائية في المطار أو على الرقم ٩٣٧ لمعرفة التوجيهات المطلوبة لنقل الحالة للمستشفى (حسب الآلية المتبعة من قبل وزارة الصحة).
  • يجب التعاون مع وزارة الصحة في عملية رصد المخالطين في حال ظهور نتيجة حالة مؤكدة لاحقاً من قبل (مركز القيادة والتحكم والصحة العامة بالمنطقة) لكي يتم تطبيق إجراءات التقصي الوبائي والحجر المنزلي حسب الإجراءات المتبعة.

التتبع والإبلاغ

  • مع استمرار إجراءات الفرز والعزل وفق البروتوكولات المعتمدة يتم استخدام تطبيق (توكلنا) للتأكد من الحالة الصحية للأفراد فيما يخص مرض كوفيد-19، و يتم منع تواجد أي شخص حالته إيجابية، أو مخالط لحالة إيجابية حسب ما هو مبين في التطبيق.
  • يتم تمكين الموظف من العودة إلى العمل بعد تعافيه والتحقق من ذلك عن طريق تحديث الحالة في تطبيق توكلنا.
  • إعداد سجل يومي مفصل لرحلات السفر السابقة للموظفين والحالة الصحية لهم، بما في ذلك قائمة الموظفين الموجودين في الحجر الصحي.
  • يجب إعداد قائمة بالموظفين الذين يعملون معًا وفترات عملهم وتواريخها – وتقليل التبديل بين طاقم موظفين الطائرة.
  • اتباع تعليمات وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة حول مرض كوفيد-19 قبل السماح لأي من الموظفين باستئناف العمل (بما في ذلك الموظفين العائدين من السفر)
  • التأكد من إجراء فحص درجة الحرارة وإبلاغ الجهات المعنية بشأن أي حالات تزيد درجة حرارتها عن [38 درجة مئوية] لأحد الموظفين أو الركاب أو أفراد الطاقم، وعزل الحالة لحين إحالتها إلى منشأة الرعاية الصحية.
  • مطالبة جميع الموظفين بتطبيق العزل الذاتي في حال ظهور أي من أعراض مرض كوفيد-19.

 

التواصل والتنفيذ

  • تنبيه المسافرين الى وجوب التأكد من المتطلبات والبروتوكولات الصحية المطبقة في الدولة التي يخططون السفر إليها، كذلك الامتثال لأية تدابير احترازية تضعها سلطات دولة المقصد (مثل الفحص المخبري، الحجر والعزل).
  • تنبيه المسافرين الى حمل تأمين صحي شامل وساري المفعول قبل السفر حسب متطلبات كل دولة.
  • عرض أفضل ممارسات التطهير على الشاشات داخل الطائرات وفي الصالات مثل تطهير مقاعد الركاب ودورات المياه قبل الاستعمال وبعده وتطهير مقصورة الركاب.
  • استخدام القنوات الرقمية (مثل: مواقع التواصل الاجتماعي، والتطبيقات الهاتفية، والرسائل النصية)، والقنوات الأخرى (مثل: وضع الملصقات داخل الطائرة وفي المحطات) لرفع الوعي لدى الموظفين والركاب وأفراد الطاقم بشأن مرض كوفيد-19 بما يتماشى مع توجيهات وزارة الصحة.
  • توعية الموظفين بالالتزام بإجراءات التباعد وتطهير الأيدي ولبس الكمامة خلال فترات التوقف في المحطات الخارجية .
  • تعيين مديرين للبروتوكولات للتأكد من اتباع البروتوكولات الموضوعة الصادرة عن الجهات المختصة.
  • إرشاد العملاء والموظفين شخصيًا لتقديم توجيهات حول تطهير أيديهم قبل وبعد استخدام المرافق المشتركة.
  • إجراء تدريبات إلزامية عن الصحة والسلامة بشأن مرض كوفيد-19 لجميع الموظفين وأفراد الطاقم.
بتاريخ
وسوم
شارك
Share on twitter
تويتر
Share on facebook
فيسيوك
Share on telegram
تلغرام
Share on whatsapp
واتساب
التكامل الرائع بين الجهات الحكومية في هذه الأزمة خلفه قائد فذ، يعمل بلا كلل ولا ملل، استطاع خلق فريق متناغم يعمل باحترافية عالية، همه الأول هو المواطن
توفيق الربيعة
وزير الصحة

تابعنا على

المعلومات الواردة في هذا الموقع
موثقة من قبل وزارة الصحة السعودية.
Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram

من خلال النقر على أي رابط في هذه الصفحة ، فإنك توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا

نستعمل ملفات Cookies الخاصة بك، لفهم طريقة تصفحك للموقع وكذا تعزيز تجربة الاستخدام بشكل عام